“الشمولية ليست محايدة، بل موجهة سياسياً”

منذ ما يقرب من 20 عامًا، عززت الحملة العالمية للتعليم (GCE) الحق في التعليم للجميع. ومع ذلك، فإن النقاش العالمي حول التعليم الشامل قد تغير بشكل كبير مع مرور الوقت.

وتحظر اتفاقية اليونسكو لمناهضة التمييز في التعليم (1960) وغيرها من معاهدات حقوق الإنسان الدولية أي “استبعاد أو تقييد لفرص تعليمية على أساس الاختلافات المكرسة أو المتصورة اجتماعيا، مثل الجنس أو الأصل العرقي/الاجتماعي أو اللغة والدين والجنسية والوضع الاقتصادي والقدرة”.ولعقود من الزمن، كان مفهوم التعليم الشامل يفهم في الغالب على أنه يركز بشكل ضيق على الأطفال ذوي الإعاقة فقط.

وسّع بيان سالامانكال عام 1994، الذي وقعته 92 دولة، والذي نحتفل به بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين في هذا العام، من مفهوم الشمولية بمعنى التركيز فقط على الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ليشمل المفهوم الأطفال من جميع الخلفيات: “ويجب أن يتعلم جميع الأطفال معًا، حيثما أمكن ذلك، بغض النظر عن أي صعوبات أو اختلافات قد تكون لديهم. ويجب أن تدرك المدارس الشاملة الاحتياجات المتنوعة لطلابها وتستجيب لها”.

التعليم للجميع

تركز خطة التنمية المستدامة لعام 2030 على هذه المبادئ، ويؤكد الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة بشأن التعليم وإطار عمل التعليم لعام 2030 على التعليم للجميع باعتباره وسيلة لتصور التعليم الشامل للجميع، وتعهد “ألا يتخلف أحد عن الرّكب”.

يأخذ التعليم للجميع في الاعتبار “احتياجات الفقراء والفئات الأكثر حرمانًا، بمن فيهم الأطفال العاملون وسكان الريف البدو والبدو الرحل والأقليات العرقية واللغوية والأطفال والشباب والبالغون المتأثرون بالصراع وفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والجوع وضعف الصحة؛ وذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة”. ويؤكد هدف التنمية المستدامة 4.5 تحديداً الحاجة إلى “ضمان المساواة في الوصول إلى جميع مستويات التعليم والتدريب المهني للضعفاء، بما في ذلك الأشخاص ذوو الإعاقة والشعوب الأصلية والأطفال الذين يعيشون في أوضاع صعبة”.

“الشمول موجه سياسياً نحو تسوية الاختلالات وتحويل التمييز”

في الآونة الأخيرة، يراعي تقرير رصد التعليم العالمي لعام 2020 بشأن الشمول، في تعريفه للمفهوم، “مجموعة منالعناصرالتي تشكل الخبرات والنتائج التعليمية” ويفحص “دور عناصر النظم التعليمية التي يمكن أن تدعم الشمول، بما في ذلك القوانين والسياسات والحوكمة والمالية والمناهج المدرسية والموظفين والبنية التحتية وقواعد المجتمع والمعتقدات والتوقعات “.

ويوضح رئيس المناصرة والسياسة في الحملة العالمية للتعليم والمقرر الخاص السابق للأمم المتحدة المعني بالحق في التعليم، فيرنور مونيوز، الذي يشارك في المنتدى: “تعليم شامل يستجيب لنموذج الدولة. انه ليس محايداً، بل موجه سياسياً لتسوية الاختلالات وتحويل التمييز”.

نظرًا لأن الحوار العالمي يركز على “ألا يتخلف أحد عن الركب”، يتم استكشاف مناهج مبتكرة متعددة القطاعات لضمان الشمول والإنصاف في التعليم. ومع ذلك، لا يزال أمامنا طريق طويل: حيث هنالك 262 مليون طفل وشاب ما زالوا غير ملتحقين بالمدارس والفقر وعدم المساواة بين الجنسين والعرق والبعد، والحواجز اللغوية، والإعاقة، والكوارث الطبيعية، فضلاً عن النزاعات والأزمات الإنسانية والتشرد، ما زالت عقبات إلى التعليم الشامل.

توقعات المجتمع المدني العالية للمنتدى

في هذا السياق، تتجه الأنظار نحو كالي، في كولومبيا، حيث تعقد اليونسكو المنتدى الدولي للشمول والإنصاف في التعليم بهدف معلن هو “بناء تفاهم مشترك والتزام متجدد بتعزيز الشمول في التعليم بين صانعي السياسة التعليمية والممارسين في مجال التعليم ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة وشركاء التنمية والقطاع الخاص”.

ويوضح فيرنور مونوز (Vernor Munoz) توقعات المجتمع المدني: “المنتدى عبارة عن آلية لتذكير الدول بالتزامها تجاه جميع الناس. نأمل في سياق الانتكاسات الخطيرة، أن يُفترض أن الشمول هو الالتزام الرئيسي بتعزيز التعليم العام المجاني، والذي يمكن الوصول إليه للأشخاص الذين تعرضوا للتمييز تاريخياً. إن حقوق الإنسان هي الطرق السريعة التي يتقدم فيها التعليم. الشمول هو الوسيلة”.

 

Credit photo: UNESCO/ GCE/ CLADE

Author: Julia Sestier

Re: Invitation à un lancement mondial ! Recherche sur la dette et le financement de l'éducation. - https://mailchi.mp/campaignforeducation.org/20th-anniv-19215825

We are currently attending a Reflection dialogue on COVID-19 and children with disabilities. Participants are discussing issues that relate to access to education for learners with Disabilities and how COVID-19 impacted on learners with Disabilities.

#Education4All

¡Educación en lugar de deudas! Financiar la educación mediante la reducción de la deuda: Desde los supuestos hasta los detalles.
🗓⏰Fecha/hora: 27 de octubre de 2021, 16:00 horas CET

🗣interpretación en árabe, francés, español y portugués
📝INSCRIPCIÓN: https://bit.ly/3aGf0h6 https://twitter.com/globaleducation/status/1452586987911843840