عندما أخذت كوفيد19 الفضاء الآمن الوحيد

عندما أخذت كوفيد19 الفضاء الآمن الوحيد

#OneBillionVoicesForEducation

“أحث أطفال الشوارع الآخرين على العودة إلى المدرسة”. شامارك، البالغ من العمر 13 سنة، الصومال.

تعوّد شامارك وزكرياء البالغان من العمر 14 و13 سنة على التوالي على العيش في شوارع موغاديشو، عاصمة الصومال. وعلى غرار العديد من الأطفال الآخرين، دفع بهما الفقر وتفكك الأسر إلى الشارع. ” غادرت والدي عندما كنت صغيرا جدا. لا أعرف أين توجد عائلتي ” يقول شامارك.

لقد رتبت كوفيد-19 أثارا عميقة وواسعة الانتشار على اقتصاد الصومال الشيء الذي عرّض للخطر سبل عيش العديد من العائلات وزاد من خطر لجوء المزيد من الأطفال إلى الشوارع.

إلى جانب ذلك، كان لغلق المدارس أثر كبير على الأطفال في الصومال. كانت التقديرات تشير قبل كوفيد-19 إلى أن 1.5 مليون طفل فقط من أصل 4.5 ملايين طفل في سن الدراسة كانوا يلتحقون بالمدرسة ويبقى 3 ملايين طفل في سن الدراسة لا يلتحقون بها.

لقد عرّض الغلق الممتد للمدارس العديد من الأطفال إلى إساءة المعاملة والاستغلال مع نزع ما كان يمثل الفضاء الآمن للعديد منهم.”من قبل كنت أعيش مع أطفال الشوارع. كان هؤلاء يحملون في غالبيتهم سكاكين كبيرة. تم إخراجي من هذه العصابات والآن أعيش في مكان جيّد. أحث أطفال الشوارع الآخرين على الرجوع إلى المدرسة.” يقول شامارك.

لقد لعبت المدرسة دورا أساسيا في إخراج شامارك وزكرياء من الشوارع. بفضل مركز كداري لإعادة إدماج أطفال الشوارع، وهو عضو في تحالف الصومال من أجل التعليم للجميع، تمكن الاثنان من استئناف تعليمهما في ديسمبر 2020.

زكرياء: ” كنت أعيش كطفل شوارع في سيلغاب، منطقة هماروين من ناحية موغاديشو. كنت مدمنا على المخدرات. الآن أنا في صحة جيّدة وأزاول الدراسة. عندي مكان أنام فيه وطعام أتناوله. أريد أن أكون في المستقبل معلما في المدرسة”.

اقرأ المزيد من القصص هنا.