قالب خطاب ضغط بخصوص حملة المليار صوت

قالب خطاب ضغط بخصوص حملة المليار صوت

الغرض: يقدم هذا الخطاب قالباً لأي ناشط أو منظمة تعليمية لاستخدامه للضغط على رئيس الحكومة المعني لمطالبته بزيادة التمويل العام للتعليم وتحسينه. المستهدف بشكل أساسي بهذه الرسالة هو رئيس دولة أو رئيس الحكومة في دولة نامية. ويرجى تعديل صيغة الرسالة وفقاً لذلك لتناسب مخاطبة القائد المعني.

سيادة الرئيس أو سيادة رئيس الوزراء،

نكتب إليكم اليوم لنطلب منكم إعطاء الأولوية للتعليم في المراحل التالية من استجابة بلدنا لجائحة كوفيد-19.

للتعليم تأثير تحويلي على حياة الأطفال والمتعلمين من جميع الأعمار. وسيكون له أيضاً تأثير تحولي طويل المدى على إعادة بناء بلدنا واقتصادنا بينما نتحرك إلى الأمام لما بعد الجائحة.

نحن نعلم أن هناك قيوداً جدية مفروضة على المال العام، لكنها ستزداد وتتعمق فقط إذا تم قطع أو خفض تمويل التعليم والخدمات العامة الأخرى. ولم تكن هناك لحظة أكثر إلحاحاً مما هي عليه الآن لإعطاء الأولوية للتعليم وتمويله.

نكتب اليوم كجزء من أكبر حركة مجتمع مدني عالمية من أجل الحق في التعليم – الحملة العالمية للتعليم. وكحركة فقد أطلقنا حملة عالمية بعنوان “مليار صوت” تهدف إلى إسماع أصوات أكثر من مليار شخص حول العالم من الذين تأثر تعليمهم أو توقف تماماً بسبب جائحة كوفيد-19. ونحن في جميع أنحاء العالم نقف متضامنين وندعو حكوماتنا إلى الاستمرار في الوفاء بالتزاماتها التي تعهدت بها تجاه الاتفاقيات الدولية بشأن التعليم، بما في ذلك إنفاق 20% أو أكثر من الإنفاق العام على قطاع التعليم.

ولدينا خطة لكيفية تمويل التعليم الجيد للجميع وتقديمه لتعزيز الإنصاف والمساواة. ونعتقد أن هناك طرقاً لزيادة القاعدة الضريبية وتقليل تسديد الديون مما يتيح قدراً أكبر من الموارد المحلية لتمويل التعليم والخدمات العامة الأخرى. ويمكن الاطلاع على مزيد من التفاصيل حول هذا الأمر على الموقع الإلكتروني لحملتنا: https://www.campaignforeducation.org/en/one-billion-voices/

وسنكون سعداء إذا أتيحت لنا الفرصة للتحدث معكم أو مع فريقكم حول هذا الأمر بشكل أكبر. ونحن نعمل بشكل وثيق مع المعلمين والطلاب والشباب الذين يرغبون أيضاً في أن يكونوا جزءاً من تلك المحادثات.

وقد حان الوقت لإعادة البناء بشكل أفضل. ولن يكون هذا الأمر ممكناً إلا من خلال التمويل المناسب وتقديم تعليم جيد للجميع.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،

اكتب اسم الائتلاف