• gaw 2015 banner ar

الإعلان عن وضع استشاري خاص خلال اجتماع مجلس إدارة الحملة العالمية للتعليم

في الأسبوع الماضي، منح المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (UN) وضعاً استشارياً خاصاً للحملة العالمية للتعليم (GCE). وجاء الخبر السار في حين كان أعضاء مجلس إدارة الحملة العالمية للتعليم يجتمعون في بيروت، لبنان.

وقد مُنح الوضع الاستشاري الخاص للحملة العالمية للتعليم من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC)، وهو نقطة الدخول الرئيسية للمنظمات غير الحكومية في منظومة الأمم المتحدة. ويقدم المجلس الاقتصادي والاجتماعي نفسه بوصفه "يجمع الناس والقضايا معاً لتشجيع العمل الجماعي من أجل عالم مستدام"، ويعتبر المجلس الاقتصادي والاجتماعي بمثابة منتدى مركزي لمناقشة القضايا الاقتصادية والاجتماعية الدولية، ولصياغة توصيات السياسات إلى الدول الأعضاء. وسوف يمنح الوضع الاستشاري الخاص للحملة العالمية للتعليم إمكانية التأثير على عمل المجلس وهيئاته المختلفة من خلال حضور المؤتمرات والفعاليات الدولية، وإصدار بيانات مكتوبة وشفوية أو تنظيم فعاليات جانبية. كما سيتم منح الحملة العالمية للتعليم تصاريح سنوية لدخول مقر الأمم المتحدة، لزيادة الفرص للتواصل والضغط.

وقد أعربت كاميلا كروسو، رئيسة الحملة العالمية للتعليم، عن سرورها بأن الوضع الآن سيسمح للحملة العالمية للتعليم بإسماع صوت أعضائها داخل منظومة الأمم المتحدة وبتعزيز مشاركة المنظمة في عملية تحقيق هدف التنمية المستدامة، وكذلك "توسيع نطاق إمكانية اتخاذ إجراء فيما يتعلق بصكوك ولجان الأمم المتحدة الخاصة بحقوق الإنسان".

وقد اعتُبر هذا الإعلان بداية رائعة لمناقشات أخرى لمجلس الإدارة، حيث تتطرق إلى مستقبل صندوق تعليم المجتمع المدني ووضع إطار عمل للجمعية العالمية التي ستنعقد هذا العام في شهر نوفمبر (تشرين الثاني). وبشكل عام، كان اجتماعا ملهما كما وصفه بحماس عضو مجلس إدارة الحملة العالمية للتعليم ديفيد آرتشر.